Read Professor Hanaa by Reem Bassiouney Laila Helmi Online

professor-hanaa

On the eve of her fortieth birthday Egyptian academic, Professor Hanaa, finds herself alone and unloved. For twenty years she has battled with an impossible love for an unattainable colleague, and has become outcast in a society where family and friends mean everything. Her life is organized into endless routines, and her emotions are hidden behind a façade of stern, but jOn the eve of her fortieth birthday Egyptian academic, Professor Hanaa, finds herself alone and unloved. For twenty years she has battled with an impossible love for an unattainable colleague, and has become outcast in a society where family and friends mean everything. Her life is organized into endless routines, and her emotions are hidden behind a façade of stern, but joyless professionalism. The façade begins to crumble, however, when her birthday brings with it the realization that she is about to turn into an embittered, forty-year-old spinster. Never one to admit defeat, Hanaa determines she will lose her virginity before her birthday, and sets her sights on Khalid, her teaching assistant. An earnest, hardworking and devout young man, Khalid is an unlikely accomplice; however Hanaa’s powers of persuasion know no bounds. What ensues is a lively, witty, often sly commentary on gender and power relationships in both academia and the Arab world - a ‘campus’ novel of a wholly different bent....

Title : Professor Hanaa
Author :
Rating :
ISBN : 9781859642726
Format Type : Paperback
Number of Pages : 200 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Professor Hanaa Reviews

  • César Lasso
    2019-03-20 11:52

    Qué odiosas son las mujeres que tienen metas y opiniones claras. Descuartizan a los hombres como un cuchillo eléctrico.¿Les parece polémica la frase anterior? Claro, está sacada de contexto. Dentro de la novela que ahora reseño, tiene todo su sentido. Una novela que ha perturbado mi alma de hombre. La profesora Haná es un diablo de mujer que pretende imponer una justicia atroz para satisfacer su propia arrogancia y su ego desmesurado…Pero es también un producto de un Oriente que, tradicionalmente, no ha sido muy respetuoso con los derechos de las mujeres. La profesora Haná se propone ser una triunfadora en una sociedad que no la apoya en ese propósito. Y ella, en consecuencia, desprecia a esa sociedad y no va a escatimar medios para abofetearla.La profesora Haná me ha recordado, mientras leía yo su historia, una historia de mi propio pasado. Salvando las diferencias, claro: Haná es un producto literario y mi propia experiencia fue real como la vida misma. Como supongo que no quieren ustedes que les cuente la novela de cabo a rabo (supongo que quieren una spoiler-free description) les contaré en pocas palabras mi propia historia:Conocí en una red social para practicar idiomas a una profesora universitaria árabe. A los pocos mensajes intercambiados, ella propuso que yo podría ir a visitarla a Túnez y ella venir a Portugal. Así podríamos conocernos mejor.Dicho y hecho, a los pocos vino a Portugal, donde yo vivía por aquel entonces. Y a los tres días (pasado un casto período de salvar las apariencias) ya estábamos haciendo el amor. Y a los cuatro o cinco días, ella me propuso matrimonio. Yo me mostré favorable a la idea.Al mismo tiempo, yo iba conociéndola y “estudiándola”. Muy pronto descubrí que ella tenía una personalidad dominante. El primer choque vino cuando yo le comenté que no quería tener hijos.Ella me gritó: «¡cobarde!». Yo traté de explicarle que no se trataba de cobardía, sino de una opción personal. Pero ella no se avino a razones y zanjó el desacuerdo con un: «¡Huh! Cuando tengamos un hijo, cambiará tu opinión y manera de ver las cosas… ¡A todos os pasa lo mismo!». Me di cuenta de que ella no admitía discusión en ese punto, y que me arrancaría el hijo quisiera yo o no.Poco después comencé a observar que había un patrón en la frecuencia con que hacíamos el amor. Era tres días sí y al cuarto decía: «Hoy ni lo intentes… Mañana, si te portas bien». Portarme bien era, para ella, ser obediente y comportarme en todo punto conforme a sus expectativas. Empecé a sospechar que ella consideraba a los hombres intelectualmente inferiores e incapaces de vivir sin sexo, que se convertía en un poderoso instrumento de dominación.Cuando ella regresó a su país, seguimos los contactos por Skype. Curiosamente, empezó a darme órdenes sobre quién podía o no visitarme en mi propia casa. Si era hombre, pase; pero si se tratase de una amiga, quedaba prohibido, no importa si yo le explicaba que se trataba apenas de una simple amiga. Un día, además, vio que me había dejado barba. Puso el grito furiosa en el cielo y me ordenó que de inmediato fuese a afeitármela y regresase a continuación al Skype para que ella pudiese comprobar que me la había quitado. Para entonces, el panorama de mi futura vida matrimonial se presentaba, según todos los indicios, bastante sombrío. Decidí que, en lugar de la barba, me quitaría la prometida.Ella era, en realidad, un producto de la mujer hecha a sí misma en una sociedad hostil. Me contó que su familia no la había apoyado para que ella alcanzase una posición en la universidad. De hecho, en Túnez, los profesores no cobran mensualmente durante su primer año: se acumulan los salarios y se cobra todo junto concluido ese año. En esos 12 meses, no tuvo noticias de su extensa familia. Pero, concluido el plazo, ya con dinero en el bolsillo, el teléfono empezó a no parar de tocar.¿Qué esperaba de mí? Un hombre que la protegiese frente a su sociedad y le diese la respetabilidad social que no tenía viviendo sola como soltera. Quería un hombre atento y obediente. No cabía negociar nuevos espacios personales en la relación de pareja que ella pensaba imponer. Empecé a sospechar que mi propia felicidad le importaba un comino. Estaba destinado a ser un subalterno que, si se portaba bien, recibiría hasta tres de cada cuatro días en honorarios sexuales. Y a Alá gracias. Sólo Él tiene el Poder y la Gloria.Yo, por mi parte, no deseo una mujer obediente. Para eso, me compraría un perro. Pero no quiero renunciar a la búsqueda de mi propia felicidad. En materia de amores, suspiro por encontrar una compañera. Tanto monta, monta tanto, Isabel como Fernando. Mientras, no me importa seguir siendo un solterón empedernido…¡Dios mío! ¡Pero les he hablado de mí! Y yo que quería hablar de este libro… Sin embargo, no he podido evitarlo. Profesora Haná fue publicado en Egipto por las mismas fechas en que yo tuve mi propia experiencia con mi profesora árabe (año por arriba, año por abajo). Y he encontrado algunas curiosas semejanzas con mi propia aventura.A las pocas páginas de iniciar la novela, experimenté euforia. Llevaba bastante tiempo dedicado a los clásicos del s. XIX y me parecía que acababa de encontrar “sangre literaria” nueva. Luego, a medida que me adentraba en sus páginas, comencé a sentir desasosiego. La profesora Haná era una personalidad arrolladora que no respetaba los sentimientos de los demás. Era alguien peligroso. Y comencé a odiar a la autora, profesora universitaria ella misma, por parecerme que podría encontrarme ante una obra con muchos elementos autobiográficos (sin embargo, Reem Bassiouney tiene en la foto una sonrisa simpática). No obstante, continué y la novela acabó por prenderme. Mantiene el interés y da a conocer un Egipto muy actual, de pocos años antes de la revolución de la plaza TaHrir (Los firmes propósitos, la resignación, la paciencia y la pasión; todo eso junto formaba parte de su ser egipcio.). Porque además de la pareja de Haná, Jáled, el protagonista indiscutible es Egipto o, al menos, el Egipto que visualiza Bassiouney: un mundo de “hombres orientales” (con sus limitaciones según la profesora Haná), un mundo de mujeres mayoritariamente sumisas, presas a su feminidad, y con pocas opciones para romper ese círculo vicioso (otra salida distinta es la religión, a la que se entrega la hermana de la profesora). El personaje de Jáled adopta ante Haná una postura diferente a la que yo adopté con mi propia profesora. La quiere de verdad, aunque choque con sus propias ideas. Pero no deja de pensar también como yo:Quiero que sea mi esposa, sin más. No importa si me prepara el té o no. La quiero a mi lado. No la quiero al mando.Sospecho que la literatura egipcia goza en este momento de muy buena salud. Además de Bassiouney, me gustó mucho El edificio Yacobian, de Alaa Al Aswany. Y, por lo visto, en el propio Egipto está pegando fuerte Khaled Al Khamissi, que también cuenta con traducción al español.Soy una profesora universitaria, no una mujer. Me ves como a una simple mujer. ¿Es lo que esperas de mí, es decir, que sea y me comporte como una mujer? Te voy a demostrar entonces la fuerza de esta mujer.(Profesora Haná)Qué peligrosa es la mujer a la que uno no consigue comprender.(El decano)

  • أميــــرة
    2019-02-24 11:44

    القراءة الثانية: 2013 لم تفقد تلك الرواية بعد قدرتها على مسّ أعماقي.القراءة الأولى: 2011إنها المرة الأولى التي أُنهي فيها رواية بهذه السرعة، وأتوحد مع الشخصية الرئيسية لتلك الدرجة. المرة الأولى التي تتركني فيها رواية أفكر في الأحداث بل أحلم بها ليلًا.الدكتورة هناء؛ التي تُصر على ألا يرفع أحد الكُلفة بينها وبينه، المتعجرفة، المتعالية، التي تحيط نفسها بساتر ممنوع اختراقه. ترفض البكاء وتمقت الضعف وترى الاحتياج ضعف، العاطفة كذلك ضعف. تتوق إلى عالم مثاليّ، خالي من الرشاوى والمحسوبية والوساطة. تعيش وحيدة في شقتها حتى مع وجود الناس حولها. تسير حياتها على وتيرة رتيبة.إلى أن يأتي عيد ميلادها الأربعين.. اليوم الذي انقلبت فيه حياتها رأسًا على عقب بقرار منها.ما يشغلها دائمًا هو: أتترك لرجل -أيًا كان- القيادة وتحكم على طموحها بالنهاية؟ أتعيش حياتها لخدمة رجل وهي لم تنحنِ للتيار قط؟ أم تختار البعد عن الرجال لتبقى وحيدة في أصعب اللحظات، لا تجد من يساندها أو يسأل عنها؟

  • Ειρήνη Βαρδάκη
    2019-02-22 09:45

    Μια καλη Ιστορία με καπως αδυναμη πλοκή. Το βιβλίο αποδίδει εύστοχα τις αντιθέσεις της σύγχρονης αιγυπτιακής κοινωνίας.

  • أحمد نفادي
    2019-03-19 12:08

    هذه الرواية وبكل جدارة تستحق لقب مجمع التناقضاتفكل ما فيها تناقض شخصياتها لا تراها مسطحة وإنما تراها ثلاثية الأبعاد تراها حية أمامك بكل صفاتها بترددها وحنقها وغضبها وفرحها في آن واحد بتناقض مشاعرها التي هي سمة الحياةهناء!!إنها واحدة من أثري الشخصيات الرواية التي قرأت عنها إنها مزج ما بين عدةمعمار من عدة أسسما بين طفولتها التي تبدو واضحة - في خفاء -قاسية شخصيتها المختلفة المميزة والعاشقة للتحدي والطموحأفكارها الثورية المثالية لوطن عمليوما بين طبيعتها الشرقية التي تحاول إنكارها علي الرغم من أنها موجودة وتنتقدهاوتوج كل ذلك بحبها الفاشل الذي كان قاصمة الظهرفجعلها تلجأ إلي الوحدة إلي السكون بعيدا عن كل شخص إلي الاهتمام بمن لم يتخلي عنها .... نفسهاقالت له : هل أجرؤ علي أن أحلم ؟ وقال لها : لاثم حدث التغيير ..هل بدأ متدرجا أم كان مفاجئا؟هل كان متوقعا أم كان علي غير عادة ؟هل حدث بسبب الحب ؟أم بسبب خروجتها من صدفتها الإنعزالية و مرافقة الأليف؟أم لعله بسبب حاجتها إلي رجل بجوارها علي الرغم من إنكارها ؟في رأيي هو كل ذلك وكان !!!بدون إطالة وبدون حرق للاحداث لقد جعلتني هذه الرواية اصمت ولا أحدد اتجاهات ففي الأدب هناك شخصيات تكرهها وهناك من تحبها وهناك من تتعاطف معهامع هناء تفقد كل معاييرك فلا يسعك سوى شيء واحدالتوحد معها فتارة تشفق عليها وتارة أخري تكرهها وتحس باستغلاليتها وتارة تحس بضعفها إن جو التناقض لا يبقي في الرواية فقط بل يتسع ليشملنالقد أبدعت د.ريم في روايتها ... وإن كان وصفاشيء بسيط جدا أضيفه لم يعجبني أسم الرواية !!! فقد ذكرني بالأفلام العربي القديمة :(وأدين بالشكر للمعلمة الصديقة ومرشحة هذا الكتاب لقد كنتِ علي صواب .. :)

  • سارة درويش
    2019-03-11 09:57

    ترددتُ مرار بشأن النجمات ، تستحق ثلاث أم أربع ؟ولكني منحت الرابعة لغرابة الفكرة وجنونهامن جانب هي فكرة تقليدية معتادة " المرأة التي تختار نجاحها العملي فيعاقبها المجتمع بالفشل على الصعيد الزوجي او الاجتماعي " ربما لأن المجتمع يراها شاذة عن القاعدة وتحاول -في رأي المجتمع - أن تعيش دوراً لا يخصها !لكن الرواية من جهة أخرى غير تقليدية بل تكاد تكون جنونية .. كل ما حدش بين هناء وخالد هو الجنون بعينه وبعيد تماماً عن المنطق ، هي شخصية غير سوية بلا شك ! وقد اختصرت الكاتبة بشأن سر عقدتها من الرجال بالرغم من أن والدها كان رجل طيب يحترم المرأة ويقدرها ! لابد من سبب قوي لهذه الحالة المرضية التي وصلتها .خالد هو مثال حي للرجل الشخصي المعاصر لا تروقه المرأة الضعيفة لكنه يتزوجها لأنه " مش ناقص وجع قلب " وتثير جنونه المرأة الذكية القوية الناجحة لكنه أجبن من أن يربط حياته بها .النهاية جاءت مخالفة لتوقعاتي لكنني أحببتها :)- ما أثار ضيقي في الرواية - ولا أعرف هذا العيب في طبعة مكتبة الأسرة فقط أو لا - هو عدم وجود فواصل بين كل - ما احب أن أسميه - مشهد ، فنجد القصة تنتقل كما لو أن الكلام يخص المشهد الذي كنا نقرأه للتو ونجده غير منطقي أو مترابط .. ثم بعد عدة جمل تكتشف أنها انتقلت إلى مشهد آخر ، وهذا ضايقني كثيراً .- شعرت أن العبارات تحتاج بعض البلاغة وحذف بعض الكلمات المكررة والكثير من حروف الـ " واو " و الكثير من " كانت " - الرواية مشوقة جداً حتى إنني - على الرغم من ضخامة حجمها - أنهيتها في جلسة واحدة - ثلاث ساعات ونصف تقريباً -

  • فـــــــدوى
    2019-03-18 17:41

    ترتكز الروايه علي قضيتيين أساسيتينالأراده و من يمتلك زمام الامور ...الأراده المتمثله في الدكتوره هناء التي ترفض سيطره الاخريين عليها مما دفعها للحياه وحيده حتي أتمت عامها الاربعيينوهواجسها في ان تملك رجل زمام أمورها فيحلها لمسخ من المسوخ ...ويمتص منها رحيق الحياه ..و يوؤد أحلامها وكذلك من يمتلك زمام الامور في اي نظام هل هي القاعده الشعبيه العريضه ...ام من أُختيروا من قبل هذه القاعده ...هل الفساد أصبح لزمه ولزماتنا ...حتي بات الخطأ طبيعه

  • خالد العشرى
    2019-02-22 10:10

    الدكتورة قوية ..تريد أن تسير العالم على مبادئها أما هناء فضعيفة و تريد أن يأتى العالم إليها لكن بشروط الدكتورة و من هنا تأتى معاناة المرأة الناجحة فى مجتمع لا يحترم المرأة و يغار من نجاحها مشكلة هناء أنها إستمرت فى العناد حتى عاندت نفسها ..فقط لو أظهرت بعضا من دلال الأنثى لكانت لها حياة أفضل أعجبتنى النهاية .. رومانسية على عكس سير الرواية تعليق أخير كعادة الروايات المستقاة بالكامل من حياة المؤلف تفتقد الكثير من الترابط لذا لم أفهم ما سر إقحام العملية فى الأحداث أو الحديث عن الولاء للفرد أم للمؤسسة

  • مصطفي سليمان
    2019-03-13 10:41

    يمكن من افضل ما قرأت الفترة الاخيرةيمكن شوية شوفتهاترويض الشرسة لكن برؤية معاصرة اكتريعني دكتورة هناء الدكتور الجادة المتزمته بالاخلاق والادابالمتعاليه الواثقة بنفسهالكنها مع كل اللي استحملتهمقدرتش تقهر مشاعرها ورغباتهامش علي سبيل الحبلالكن علي سبيل انها زهقت خلاص كونها عانسوكونها عذراءوكون ان الناس بتعاملها انه ست مش بني آدمتدخل هي ف حياتها شاب مش من حياتها ولا من عالمها لمجرد غرض ف نفسهاوينقلب السحر علي الساحرليس عن عمدولكن عن حبكواليس الفساد الجامعي لوحده عاوز مجلدات دا كان السكة التانيه اللي الرواية تمشي فيهما بين الضرب اللي تحت الحزاماو الفضحيةاو سياسية عيش وسبني اعيشالتحول بسبب الكوراث الي الدين ف شخصية اختهامحور تالتعلاقة خالد بامه واخته ونظرته للسيدات بصفة عامةمحور رابعقدرت انها تجمعهم بسهولةفي شكل روايةيمكن تكون شوية او تقدر تبصلها بسطحيةاو انها بتقول رؤس اقلاملكن اللي ايده ف النار بس هو اللي هيقدر يفهم يعني ايه مجتمعبكل بساطة بيتعامل مع الستانها علبة تونةليها تاريخ صلاحية رواية جملية جداينصح بها

  • Noha Basiouny
    2019-02-22 11:06

    اختلف تقييمي للكتاب كلما تقدمت في القراءة ، فأحيانا أثور مع سير الأحداث وتصرفات هناء واستفزازها ، وأحياناً أخري أقع في حيرة من ضعفها وغباءها وأشتاق للحظات قوتها وسيطرتها ، ولكن الأمر الأكيد أن رواية كهذه تتناول في مجملها قضايا كثيرة في المجتمع ، وإن لم يكن بعضها موضع أساسي للمناقشة والبحث بين دفتي الكتاب ولكن الكاتبة لمحت لها من خلال الحوار وهنا أتناولها:أولا: لا أريد الجزم بأن الرواية هي تعبير عن رأي الكاتبة في المجتمع وإن استطال ، ولكني كذلك لا أستطيع التسليم بالعكس. ففي المقدمة التي بدت أقصر مم ينبغي (ولهذا السبب قرأتها) أبدت الكاتبة نوعاً من الاعتراض ، أو لنقل التلميح أو حتي التبكيت ، لقلة عدد الكاتبات في مصر زعماً منها أن الرجال فقط من يكتبوا التاريخ ، وأن النساء ، ضمن ما يقع عليهن من قهر ، قد مُنعن من الكتابة. أياً كان السبب فنقمة الكاتبة علي المجتمع الذكوري بدت واضحة ، وعلي سطوته وظلمه وعلي ضعف وقلة حيلة واستياء النساء فيه. كانت الدكتورة هناء شخصية مجسدة للمرأة الكارهة لسطوة الرجل وتحكمه وقوته وإقصاءه للمرأة ونظرته إليها التي لا تعلو عن كونها أرضاً للمتعة ومصنعا للأطفال ، وربطه لكيان المرأة بكل ما يمت للعبودية بصلة قريباً كان أو بعيداً. ولكن هناء كانت الشخصية التي تكره الاستغلال مٌصَوراً في أبشع صوره باستغلال الرجل للمرأة ، فكرهت كونها امرأة وأعطت المجتمع الفرصة لتعريف المرأة كزوجة في نهاية المطاف التي ، في العرف الرسمي ، تعلو قليلاً علي الخادمة. كرهت هناء هكذا تعريف لأنه بالتالي يلغي دورها في الحياة الاجتماعية خارج محيط البيت والأسرة ، ولأن هناء ذات شخصية قوية وعنيدة فقد بدأت تتسم بكل ما يثبت للمجتمع أنها لا تندرج تحت التعريف السابق. المرأة لا تتواقح مع الناس .. فلتتواقح هي. المرأة ليست قائدة (علي الأقل في مجتمعنا) فلتقود هي ، المرأة (بحسب تعريف المجتمع) لا تهتم برشاقتها فلتهتم هي ولتكره كل ما هو شرقي ويمثل انعكاس للبدانة: الحلويات الشرقية!بدت هناء متصنعة في بعض الأحيان وتعاني من عقدة الخواجة في أحيان أخري ، ولكن أكثر ما ظهر منها هو الخوف والذي أصبح سببًا رئيسياً في قوتها وتجردها من المشاعر وفي غرورها. خافت هناء أن تقع تحت سلطة رجل يسحقها فعدلت عن الزواج ، وخافت أن يقلل من قدرها الغير فاستمسكت بالعلم والعمل والاجتهاد ، مرائية. حتي ضميرها لم يكن خالصاً للحق والعدل بقدر ما كان وازعاً لأن تختلف عن الآخرين ممن لا ضمير ولا ذمة لهم. خافت أن تعاني في طريقها بسبب كونها امرأة وألا يأخذها الناس علي محمل الجد فعلي صوتها وحصنت نفسها بالصرامة والقوة وسوء المعاملة والعصبية في أغلب المواقف وإن لم يتطلب الأمر كذلك حقيقة فنفر الجمع منها.. وهنا شعرت بالأمان.هناء غير متزنة ، ربطت تعريف المرأة بطبيعتها الأنثوية فوضعتهما معاً في صندوق ألقت به في البحر ، وأصبحت أي إشارة إلي كونها أنثي بمثابة إهانة لها وتقليل من قدرها واحترامها.هي مصابة بداء الشك وكثيراً ما تقنعك بعقدة الاضطهاد التي تعانيها وإن لم تظهر بوضوح ، كأن العالم كله اجتمع لإسقاطها من فوق قمة هرم العظمة والمجد ، الكل يريد استغلالها ، الكل يحاربها لأنها "عندها ضمير والبلد مش مستحملة حد عنده ضمير" أو لأنها "شايفة شغلها كويس في حين إن بقية الناس عايزة اللي يطبلهم وينام علي نومهم." العالم اجتمع للنيل من هناء لأنها خضراء والعالم لا يحتمل اللون الأخضر.وُفقَت الكاتبة كثيراً في صياغة شخصية هناء. وددت أحياناً لو قذفت بالكتاب من النافذة لتسحق هناء تحت عجلات العربات مثلما سحقني استفزازها وعنجهيتها وغرورها وتوحدها وغرابة أطوارها التي كثيراً ما قذفتني بين العطف عليها والرثاء لحالها حيناً وبين الكره الشديد والرغبة في قتلها أو سحقها كحشرة. أعتقد أنه إذا وصل القارئ للحنق علي شخصية مستفزة أصلاً فهذا يعني أن الكاتب قد أحسن وصفها وصياغتها بلا شك (أو هكذا قال أبي!)هناء مريضة ومجنونة وعنيدة ونظرتها لنفسها كإمرأة المجتمع متآمر عليها هي نفسها نظرة المجتمع ليها بدليل إن كل حاجة بتعملها "عشان تغيظ المجتمع" بتعملها بصوت عالي وزفة وبهرجة الغرض منها هو العند مع المجتمع ، مش بتعملها بتلقائية يعني وعن اقتناع إنها فوق التعريف الضيق اللي وضعه المجتمع. هناء قوية بس تحت الجلد القوي ده بتتخبط من جوا ، بتاكل في نفسها ونظرية المؤامرة زي شيطانها بتزن عليها.- ما تاخدش علي كلامها كتير ولا تصرفاتها بالذات مع خالد. كتير هتحس إنك عايز تمد إيدك جوا الكتاب وتقولها الحرية مش كده والانتصار علي المجتمع الذكوري ما يبقاش بالطريقة دي ، خليكي أنصح منهم وما تلعبيش بنفس طريقتهم.هناء .. رغم قوتها .. وصوتها العالي.. وكرهها للحلويات الشرقية والرجل الشرقي وبولاق .. رغم غرورها وعنجهيتها .. مقهورة. وللأسف مش واخدة بالها ، ولسه لحد آخر كلمة في الرواية مش مقتنعة إن نهضتها كإمرأة وتحررها من قيود المجتمع الذكوري عشان تحقق دورها وتبقي نفع للمجتمع فعلاً وتقف مع الراجل كتف بكتف محدش يقلل من قدرات التاني ولا يحدد دوره ولا يلقي بمسئوليات علي الآخر لازم تبقي نابعة من جواها مش من فكرة العند مع الراجل والمجتمع ومش من فكرة الصراع اللي ما بينتهيش عشان نشوف مين هيكسب في الآخر. هناء مقهورة ومثيرة للشفقة وبتقنع نفسها بالعكس. ثانيا: خالد مفروض إنه راجل شرقي.. إوعي تصدق!في رأيي أن الكاتبة لم توفق كثيراً في صياغة شخصية خالد واصفة إياه بالرجل الشرقي "اللي عاوز زوجة مطيعة" لإنه -علي عكس هناء- لم يكن مستفزاً علي الإطلاق.أعتقد إن - في الأغلب معظم الكتاب - لما يحبوا يعرضوا فكرة هم مستائين منها بيظهروا الأوجه السلبية والسيئة للفكرة ، خصوصاً لما تكون الفكرة في بعض النقاط بتمس كرامة المرأة ، وخصوصاً أكتر لما تحمل الفكرة إهانة ضمنية لكل النساء ، وبما إن الكاتبة أساساً بتتكلم عن قهر المرأة فكان المتوقع إنها تجيب شخصية أكتر رجل مقرب للدكتورة هناء - خالد - علي إنه الجاني الظالم المُضطهِد اللي حلال فيه الضرب بالنار ، ولكن اللي حصل إن ظهر خالد في صورة الشاب المضحي العائل لإسرته الناجح رغم المسئوليات الكثيرة فوق كاهله وفوق ده كله استغلته الدكتورة هناء "وسلبته أعز ما يملك!!" وده إدي انطباع أكبر إن هناء مفترية وتستاهل "دق العنق"!بمعني آخر: خالد ماكنش شخصية الراجل اللي يخليك تتعاطف مع قضية المرأة.ثالثا: حاجات تانية ماعجبتنيش- صورة الأم البسيطة الطيبة الحنون اللي بينحصر تفكيرها دايماً في مهمة التغذية! أي نعم! التغذية!!أظهرتها الكاتبة بالصورة السخيفة المهينة أكتر من كونها كوميدية أو حتي حقيقية - بما إنها غير متعلمة وغير مثقفة وعندها حنية زيادة - بأن تفكيرها منحصر أولاً وأخيراً في الأكل باعتبار إن قلته سبباً في كل المشاكل وزيادته حلاً لها. يا دكتورة ريم... ألا تُعتبَر هذه إهانة كبيرة للمرأة التي تودين تحريرها؟ لماذا إذن اتبعتي ديدن سائر الكتاب في هكذا وصف ساذج؟! لماذا تصرين أنتي أيضاً علي وضع الأم - بعظمتها وعلو منزلتها وقداسة دورها والرسالة التي تؤديها - في هذا القالب المحدود؟!- صورة السيدة التي تمر عليها المصائب كقطار البضائع فتتفتت لملايين القطع ثم تجمع نفسها بالدين والتقرب من الله؟ طبعا اعتراضي مش علي التصرف في حد ذاته لأن ده الصح وده اللي بيحصل لما البني آدم يكتشف أخيراً إن ملوش حد غير ربنا ولكن اعتراضي كان علي السخرية في وصف ده كله. السخرية اللي ماكنتش نابعة من هناء ولكن من الكاتبة!- الصورة التقليدية - برضه - للأخ الحرامي اللي بيسرق ميراث أخواته البنات وطبعاً ده كان مطلوب عشان يعزز فكرة قهر المرأة. (بسخرية)- المثالية اللي كانت في هناء بما إنها البطلة بس بعيداً عن كل عيوبها اللي ذكرتها من قبل فمن زاوية أخري هي طالعة مثال المرأة اللي بتحاول تثبت نفسها وبالتالي فهي طاهرة وشريفة وعندها ضمير ومبادئ ومابتقبلش الرشوة ولا بتسمح للمحسوبية ولا للإطراءات. وعلي فكرة البطل مش هو الشخص اللي ما فيهوش غلطة يا هناء. - صورة الدكتورة مايسة اللي بتتباهي إنها متجوزة وعندها عيال وفي نفس الوقت هي سيدة عاملة دكتورة ذو منصب عال محبوبة من الجميع وهادئة ومحترمة ولكن لابد أن تكون بدينة! حتي لتعود إلي تعريف المجتمع للمرأة."لأ تخينة لسه ، ما تنفعش تمثل دور المرأة الناجحة في حياتها الشخصية والعملية وفوق ده كله تحافظ علي رشاقتها ، هناء أحسن عشان أغلب الناس بيحبوا الشخصيات المستفزة غريبة الأطوار اللي معظم الوقت ما بتتفهمش"رابعاً وأخيراً: الأسلوب واللغة اللي لو استخدموا لوصف أي عمل بإنه عمل أدبي أو لأ مش هيكونوا في صالح الرواية دي.اللغة سيئة.. هي خليط غير متناسق من الفصحي والعامية حتي إن الكاتبة قد تضطر في بعض المواقف للسؤال بالفصحي: كيف حالك؟ هل من خطب ما؟ فتأتي الإجابة: كويس بس كنت سهران طول الليل بذاكر!!الأسلوب مش أدبي ، بسيط حد الركاكة ، والكاتبة استهانت بيه مع إنه كان ممكن يعلي بالرواية ويوصل فكرتها بطرق أحسن كتير.الوصف.. مكنش فيه وصف لأي حاجة أصلاً ، لدرجة إن في بعض المواقف تحس إن هناء تسكن في العراء! أو علي أقل تقدير في شقة عارية من الأثاث في شارع مهجور ذو أشجار خريفية كئيبة. أخيرا وليس آخرا الرواية عجبتني واستفزتني وفتحت أبواب كتيرة للنقاش في دماغي ، ولولا كسل الكاتبة - أو تكاسلها - في مواضع واستهانتها بمواضع وأمور أخري كانت الرواية دي أخدت تقييم أعلي وأصبحت حجة في ما تقدمه من أفكار.وعلي فكرة نجمة من التلاتة اللي فوق دول لغلاف طبعة الهيئة!

  • رباب كساب
    2019-03-16 14:49

    الدكتورة هناءمصر التي يتسلط حبها علينا ، مصر العدالة الضائعة ، والقانون المغيب الحاضر في عمق الفساد ، مصر حين تستبد بقلوب أبنائها فتعصف بالأحلام والأوهام لنبقى على قارعة الطريق خالد التقي المتفوق المحب العطوف الشرقي الغاضب المستسلم وليبقى هو بين بين بل نحن الذين نبقى بين بينعلاقة غريبة ربطت تلك العانس المتسلطة بهذا الرجل الذي انتقته في سرعة لكن في دراية كاملة بما تفعل وبمن تنتقي اصرار غريب على فقد عذرية بقت لسنوات تحتفظ بها علها هي عذرية الفكرة عذرية النقاء الذي كان عليه أن يتدنس بما آل إليه المجتمع وما استحال له فوشم بالفساد لقد لمس العمل سواكني ودغدغ شعوري كقارئة ووجدتني أضحك وأبكي جذبني بشدة على الرغم من بساطة اللغة وبعض الهنات البسيطة التي مع استمرار القراءة وجدتها لا تؤخذ عليها لأنها مقصودة وهي تكرار كان وكانت وحرف العطف الواو في الكثير من الجمل والمقاطع وأظن أن التكرار كان لتبيان شخصية الدكتورة هناء أكثر وأكثر تمكنت الكاتبة من الامساك بشخصياتها بشدة ومن إظهار اختلافاتهم وهذا يحسب لها على طول الخطفي النهاية سعدت جدا بقراءة الدكتورة هناء والتعرف بقلم الدكتورة ريم بسيوني

  • طارق أحمد
    2019-03-08 10:55

    رواية سريعة الإيقاع بسيطة اللغة ذات حدوتة مسلية وشيقة وخفيفة الظل ستجعلك تلتهمها سريعاً . . تحكى عن مشاعر إنسانية لأنثى تعاند أنوثتها وتعاند مجتمعها أوقعها القدر فى طريق شاب ممتلئ بالحيوية والحضور ملأ فجوات حياتها وسيطر عليها بعد أن كانت هى من تسعى للسيطرة عليه لم استسغ الربط الذى حاولت الكاتبة القيام به بين سلوك بطلة الرواية د.هناء وبين الواقع الاجتماعى فى مصر شعرت أنه ربط متعسف . . ولم استطع التعاطف مع الدكتورة هناء كشخصية تحاول أن تسير عكس تيار الفساد ولم ارها إلا شخصية معقدة متسلطة هزمتها أنوثتها وضعفها فى النهاية على الرغم من أنها لا تريد أن تعترف بذلك

  • Mohamed Ali
    2019-03-13 13:05

    قصه رائعه الاشخاص والاحداث جعلتني اسبح بخيالي في ادق التفاصيل حتى ملامح الاشخاص والاصوات حتى رائحة مسكن الدكتورة هنااء حتى احسست في النهايه اني اعرفها جيدا واردت ان ابحث عنها حتى ارى تلك الشخصيه العجيبه التي فرطت في نفسها بسهوله .. حتى خالد زاد اعجابي به لانه لم يرد ان يتخلى عنها وهي ضعيفه وهنا هو احس بقوته وزاد شعوره بضعفها .. انها من احسن القصصالتي تركت في اثر عميييق حتى انني كل يوم افكر فيها وكانني اعيش احداثها كمشاهد او مشارك

  • عبداللهالمصري
    2019-03-13 12:56

    عندما تتحول محاربة التطرف إلى تطرف

  • Ebthal
    2019-02-23 17:51

    لو كنت قريت الرواية دي في وقت غير ده أو سن أصغر أفتكر اني مكنتش هحس بيها بالشكل دهدكتورة هناء هيا كل واحدة بتقول جواز ايه وبتاع ايه أهم حاجة تحقيق ذاتي ومستقبلي المهني واستقلاليتيكانت فاكرة عشان قعدت 40 سنة وحيدةانها ممكن تفضل كدهوكان ممكن تفضل كده لو مكانتش جربت الحب حتي لو كان بطريقتها الغريبةالحب اللي قدملها الصحبة اللي كانت محتاجاها ومش لاقياها في اخوات ولا كتب ولا دكتوراة ورئاسة قسم !!!لو مكنتش قرأت الكتاب دهكنت هفضل فاكرة ان الوحدة والموسيقي والكتاب والقهوة والشغل حاجة ممكن اعيش عليها طول حياتي دي الفكرة العامة للكتابأما التفاصيل كانت عن الصراع اللي بتواجهه بينها و بين جوزهاصراع علي السلطة والقيادة في العلاقة العلاقة الغريبة اللي بيحكمها الشغل والسن والمجتمع والاهل!!!والصراع النفسي بتاعهانفسها تستسلم وتوليه القيادة نفسها تحسسه بضعفها لكن خايفة ومش قادرةالرواية محستهاش ممتعة لكن أسلوب الكاتبة رائع وكان بيصور نفسية البطلة كويس جدا

  • MohaMed IbrahIm ShahIn
    2019-02-21 09:42

    مع بداية الرواية اتصدمت ..دكتورة جامعية فى الأربعين من عمرها ، لم تتزوج ، طموحها و نجاحها الشخصى فى مقدمة أولوياتها و فجأة بمجرد وصولها للأربعين تقرر أن تفقد عذريتها !تفقد عذريتها مع طالب قديم لها يصغرها ب 15 عام فجأة لمجرد وصولها للأربعين !كانت البداية صادمة ..و لكن بعد عدد من الفصول أدركت صراع دكتورة هناء الداخلى بين كونها أنثى و كونها إنسان ..التحدى الدائم و الواضح فى علاقة هناء و خالد ..الحب الوليد الممزوج بالخوف من كلا الطرفين ، خوف الدكتورة هناء على مستقبلهاالمهنى ، و خوفها على كيانها الانسانى و رغبتها فى إظهار القوة و السيطرة دائما !و خوف خالد ذى الطابع الشرقى على كرامته و رجولته و رغبته فى الاستئثار بهناء و انتزاعها من السلطة !استمتعت جدا بالعلاقة بين خالد و هناء و لعلى سأفتقدها بعد أن أنهيت الرواية !

  • Zeinab
    2019-02-26 15:48

    يستحق الاربع نجمات وبجدارة لولا العامية المفرطة والنهاية شبه المتوقعه كنت اعطيته الخامسة قصة بين شخصين لايمكن ان تعتبرها حب..كرة..انتقام..تحدى ,, هي مزيج من كل تلك المشاعرمسخ صغير , تنفر منه من الخارج ولكن باطنه يختلف العجيب اننى كنت اراهن طوال الوقت على نجاح تلك القصة اكثر من اى قصة اخرى ربما الحب المطلق اوالكراهية المطلقه هم سبب فشل اى علاقه ايقنت الان صدق المثل " القط بيحب خنّاقه "ىهناء ... اعترف انى لم احبها اطلاقا ولم اتعاطف معها حتى خلال مرضها لا يمكنك ان تتناسى وتغفر تلك الغطرسة والغرور هل تستحق شخصا كخالد لا ادرى , فلم يكن هو ايضا بالملاك الطاهر بل ان افضل مافيهم ان كلاهما يدرك مساوئ الاخر جيدا ويكرهها فيه فقليل من الكره .. يجعلك تدرك روعة الحب

  • Hadeel Mashhour
    2019-03-17 13:59

    جميلة اوي اوي.من اكتر الحاجات اللي عاجباني في اسلوب ريم بسيوني عموما هو أن بطلات القصص دائما مختلفين عن المفهوم المتداول للبطل. كلهم فيهم نقاط ضعف الشخصيات الثانويه اللي تخليك ماتتخيلش انك هتقرا عنهم كتاب كامل. و بتفاجأ انك بتقرا عادي و بتنبهر.قصة الدكتور هناء و أحداثها و نهايتها من احلي الحاجات اللي قريتها السنة دي. "هتتعودي على الوجع""- انا اسفة يا خالد...لا استطيع..خلقت للقيادة. و ليس لأكل الحلويات الشرقية، و الإفراط في العطاء و الحب و الكره و كل شيء!-- أنتي ابشع قائدة رأيتها..انت مباشرة و وصريحة و طاغية و تريدين العدالة ،كل هذه مواصفات خطيرة..تؤدي الي الانهيار. انت لست مراوغة ولا هادئة ،ولا تستمعين لأحد، و تعشقين التحدي"

  • حازم
    2019-03-01 11:01

    قرأت هذه الرواية بترشيح من صديقة عزيزة أخبرتني بكونها مسلية للغاية ولا تشعر معها بوقت، وهذا ما ينطبق عليها تماماً. أحياناً يكون هذا مطلوباً في بعض القراءات. قضيت وقت مسلي وقصير جداً في صفحات الرواية التي تتجاوز ال300، عن دكتورة هناء المتسلطة، التي لا تستطيع الحيد عن دور القيادة، كما لا تستطيع العيش دون حب، لكنّها تريده حب قوي لا يعرف الضعف، بجوار طموحها العلمي في الوصول لأرقى المراتب، في بيئة مصرية نظيفة تماماً، ولكن من أراد شيئاً وتحقق بحذافيره، تصطدم في الحب بخالد، وتبدأ معه رحلة من التقلبات، التي رسمتها بعفوية مدهشة، جاءت في صفحات الكتاب التي تجعلك تلتهمها، لكن في النهاية لا أراها تستحق جائزة ساويرس بفرع الرواية.

  • Wessam Ahmed
    2019-03-19 17:54

    رواية مشوقة , خلصتها في يومين :)"لو طبقنا القوانين بحذافيرها فسوف ننسي آدميتنا""قالت : منذ عرفتك زاد وزني 5 كيلوابتسم قائلا : منذ عرفتك عرفت كيف ذبح محمد علي المماليك في القلعة في ارتياح و سرعة. ثم نسي كل شئ عنهم بعد ذلك."

  • آيةمجدي
    2019-02-27 09:42

    الدكتورة التي علمت و تعلمت ترفض كل شكل من اشكال السلطة تقع في الحب و لكنه حب من طراز خاص لانها امرأة من طراز خاص جدا. افضل ما فيها هو النهاية فهناء لم تستسلم- لضعفها أو أنوثتها- ابشع ما فيها هو اللغة التي تتنتقل بدون سابق انذار بين الفصحى والعامية

  • SaraAly
    2019-02-23 10:50

    رواية جميلة بمعنى الكلمة .. الحبكة فيها متماسكة جدا والشخصيات بارزة جدا لدرجة انك تحس أنك بتشوفهم فى حياتك اليومية .. يمكن القصة بسيطة ولكن سر الرواية دى طريقة التناول ووصف البطلة الرئيسية لمشاعرها وتناقضها الواقعى جدا .. قرأتها منذ فترة ولا زالت أتذكرها بوضوح .. رواية تستحق القراءة

  • salma atif abu zaid
    2019-03-21 12:42

    رواية رائعة بها شرح رائع لنفسيات المرأة ومخاوفها وحالة العنوسة وتأثيرها رغم اننى رايت فيها نفس شخصية امينة التى رسمها احسان عبدالقدوس فى انا حرة لو انها لم تتزوج ولم تحل عقدتها ع ما اظن انها كانت ستصبح الدكتورة هناء ف النهاية رواية رائعة تستحق التقدير

  • Basma
    2019-03-14 16:03

    قصة مشوقة و جميلة عن الدكتورة هناء

  • NourPharma
    2019-02-21 13:01

    من أجمل ما قرأت

  • نشوى
    2019-03-06 11:50

    غريبة ترددت فى التقييم جدا لكن فى النهاية القدرة على الوصف عالية جداااا

  • Asmaa Ali
    2019-02-21 11:08

    مش فاهمة أخدت ساويرس ازاي!!

  • Ibrahim Abu Gazia
    2019-03-01 17:47

    عادي جداً !

  • Yasmine
    2019-03-06 10:04

    رواية عاطفية خفيفة تذكرني بالروايات التي تناثرت حولي في فترة المراهقة. الأسلوب بسيط من النوع الذي يداعب مشاعر المراهقات الخجولة وهو ما لم أستسغه إلا أنها على مستوى أعمق تمثل انعكاس مفصل للمجتمع المصري والمرأة المصرية المتفوقة التي تأبي هويتها الاندماج مع ما حولها فتخلق هوية خاصة بها في تحدي للقيود التي يكبلها بها الجميع وفي تعالي عن لونها المصري الخالص والمرأة المصرية الناعمة التي تجد أساليب ملتوية لكي تصير كلمتها مسموعة وذات تأثير كاستغلال الدين أو الاستنزاف العاطفي لمن حولها باستغلال دورها كأم. القصة عاطفية كما قلت ضعيفة وهشة وسلسة أيضا، والحوار أحيانا ينتقل لدغدغة عاطفية ساذجة للمشاعر، لكن الجانب القوي للسرد يروقني والإشارة والوصف الجرئ لجوانب نفسية نسائية أو ذكورية بأسلوب بسيط ومباشر.

  • Radwa Hussien
    2019-03-16 17:03

    الدكتورة هناء رواية مميزة جدًا لأنها جريئة إلى حد كبير وتكسر قوالب كثيرة، فنرى أستاذة الجامعة الأربعينية التي ملت حياتها وتريد أن تفقد عذريتها بمجرد أن تمت عامها الأربعين وتتوالى الأحداث في خيط مرتب وغير متوقع وأسلوب رشيق للكاتبة يأخذك إلى عالم هناء بشخصيتها المليئة بالتناقضات. رواية جميل فعلا أنصح بقرائتها

  • Tassos Bog
    2019-03-03 11:05

    Ενώ η αρχή σου υπόσχεται πολλά, στην συνέχεια χάνεται...